fbpx
الأخبار

نتائج واعدة للقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد

المملكة الوسطى شانغهاي أظهرت النتائج الأولية لاختبارات التجارب السريرية للقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد، وهو أول لقاح يصل إلى المرحلة الأولى من التجارب السريرية، أنه لا يشكل خطراً على الجسم البشري، بل ويمتلك القدرة على توليد استجابة مناعية كافية لدى الجسم البشري ضد فيروس SARS-COV-2، وذلك وفقاً لدراسة نشرت على الإنترنت يوم أمس من قبل مجلة The Lancet الطبية.

وقالت مجلة The Lancet في بيان صحفي، إن التجارب السريرية التي أجريت على 108 شخص بالغ سليم أظهرت نتائج واعدة بعد مرور 28 يوماً، فيما سيتم تقييم النتائج النهائية في غضون ستة أشهر. وقالت المجلة الطبية أنه لا زالت هنالك الحاجة لمزيد من المراحل للتجارب السريرية لمعرفة ما إذا كانت الاستجابة المناعية لدى جسم الإنسان كافية بشكل فعال ضد عدوى الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وقال البروفيسور تشن وي من معهد بكين للتكنولوجيا الحيوية المسؤول عن الدراسة “تمثل النتائج الأولية انجازاً هاماً، حيث تُظهر التجربة أن جرعة واحدة من لقاح الفيروس الغدّي من النوع 5(Ad5-nCoV) ينتج أجساماً مضادة للفيروسات وخلايا تائية في غضون 14 يوماً، مما يجعله لقاحاً يستحق المزيد من التجارب”.

اقرأ أيضاً >> افتتاح الدورة الثالثة لمجلس الشعب الصيني في بكين

وأضاف تشن قائلاً “على الرغم من هذه النتائج الأولية الواعدة، إلا أنه يجب علينا تفسيرها بدقة، حيث قد نواجه تحديات لا يمكن توقعها أثناء تطوير اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، بل أن القدرة على تحفيز الخلايا المناعية لا تشير بالضرورة إلى أن اللقاح سيحمي البشر من الإصابة بالفيروس. لكن النتائج الأولية مبشرة بشكل عام، والطريق ما زال طويلاً أمامنا قبل إتاحة هذه اللقاح للاستعمال البشري”.


نتائج واعدة للقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى