الأخبار

باحثون صينيون يطورون جهازاً للكشف عن السكتات الدماغية

السكتات الدماغية – طور باحثون صينيون جهازاً يستخدم ضوء قريب من الأشعة تحت الحمراء لتشخيص ضعف تدفق الدم بطريقة تمنع الانتشار السريع للأمراض، مما يوفر أداة للأطباء لعلاج السكتات الدماغية بشكل أسرع.

أفادت الدراسة التي نشرت يوم الثلاثاء في مجلة المعهد الأمريكي للفيزياء “AIP Advances” أن الجهاز الهجين يعتمد على تقنية قريبة من ضوء الأشعة تحت الحمراء التي يمكن أن تقيس كمية تدفق الدم، والأوكسجين الذي يحمله، ومعدل تدفق الدم.

السكتات الدماغية، أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم، عادة ما يكون سببها ضعف تدفق الدم إلى المخ، ويجب تشخيص الحالة خلال الساعات القليلة الأولى من السكتة الدماغية للحصول على علاج فعال.

استخدم باحثون من الجامعة الطبية العسكرية في تشونغتشينغ والأكاديمية الصينية للهندسة الفيزيائية التقنيات “الضوئية الطيفية” القريبة من الأشعة تحت الحمراء لتحليل الضوء المتناثر من الأنسجة من أجل حساب كمية الأوكسجين والدم داخل المنطقة المصابة.

اقرأ أيضاً >> شبكات قطار المترو في 24 مدينة صينية تتكبد خسارات ضخمة سنوياً

واستخدم الباحثون أيضاً “مطيافية الارتباط المنتشر”، وهي تقنية أخرى للأشعة القريبة من تحت الحمراء، لتحليل التقلبات في الضوء المنتشر في الأنسجة لقياس معدل تدفق الدم.

في إحدى التجارب، قام الباحثون بربط مسبار الجهاز بساعد أحد المشاركين، ثم قاموا بتوسيع كُفة حول الذراع العلوي للمريض لمنع تدفق الدورة الدموية.

ووجد الباحثون أن الضوء انخفض في شدته حيث تم انقطاع تدفق الدم، بينما زاد سطوع الضوء مرة أخرى عندما تمت إزالة الكٌفة عن الذراع، مما يعكس التغيرات في الأكسجين والدم في ساعد المريض. كما لاحظوا أن الدم يتحرك ببطء أكبر عندما تم تضخيم الذراع، وفقاً للدراسة.

الجهاز رخيص وصغير الحجم لأن كلتا التقنيتين المستخدمتين تشتركان في نفس مستشعرات الكشف.


المصدر
Xinhua

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى